شباب البابا
زائرنا العزيز أنت غير مسجل معنا في منتدى شباب البابا
من فضلك قم بالتسجيل لكي تستطيع المساهمة و الانضمام لاسرة المنتدى
و سلام الرب يكون معك
ادارة المنتدى


شباب الباب لكل المسيحيين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فيلم معجزات للبابا كيرلس السادس اثناء حياته بمساحه270ميجا وعلى اكثر من سيرفر
الأحد يونيو 16, 2013 2:08 pm من طرف emadawads

» الان فقط و حصريا اول فيلم للسيد المسيح عربى على شباب البابا
السبت يونيو 15, 2013 7:31 pm من طرف emadawads

» فيلم داوود النبى مدبلج عربى 249 Mb وعلى اكثر من سيرفر
الجمعة يونيو 14, 2013 12:48 pm من طرف emadawads

» مفاجاة؟؟؟؟؟ حول صورتك الى صورة كارتونية مع هذا البرنامج الرهيب
الجمعة يونيو 14, 2013 12:42 pm من طرف emadawads

» الكتاب المقدس المسموع بالكامل Audio (عهد قديم + عهد جديد)
الإثنين أكتوبر 22, 2012 9:50 pm من طرف هاني ايوب مشرقي

» برنامج الاجبية الالكترونى (صلوات السواعي )
الخميس أكتوبر 18, 2012 5:59 pm من طرف gozeph_gamal

» شاهد عظه ابونا مكارى يونان مباشر اون لين على النت
الجمعة أكتوبر 05, 2012 7:13 pm من طرف hgr

» موضوع: أكبر شرح بالصور للموقع الاجتماعي الجديد Wazzub الذي سيغير حياتنا +1$ للتسجل
الأحد مارس 04, 2012 4:27 pm من طرف Marco

» حصريا : فلم بطرس الرسول بطولة عمر الشريف (مترجم )
الخميس يناير 19, 2012 11:43 pm من طرف ماجي

» حصريا : كل كتب قداسة البابا شنودة برنامج بالبحث
الثلاثاء يوليو 12, 2011 9:31 pm من طرف hany.2011

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Marco
 
max
 
Admin
 
zaza
 
كريست
 
emadawads
 
meroooo
 
waswas
 
مسعد خليل
 
hany.2011
 

شاطر | 
 

 تأمل فى قصة الخلاص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
max
Admin
avatar

عدد المساهمات : 85
نقاط : 267
تاريخ التسجيل : 23/01/2010
الموقع : شباب البابا

مُساهمةموضوع: تأمل فى قصة الخلاص   الإثنين فبراير 01, 2010 12:49 pm

فاقد الشيء لا يعطيه

أن نحِب وأن نحَب هو ما يجعل الحياة تستحق أن تُعاش. ولكن ما أكثر الذين يشعرون أنهم غير محبوبين، وهنا يصبح الوقوع فى شرك الأفكار السلبية أمرا سهلا، فإن بقوا على هذا الحال كثيراً، تحولوا إلى أشخاص تعساء مكتئبين.
إن الحب هو القوة الدافعة للحياة والحافز الذي يوقظ الناس صباح كل يوم ويدفعهم للاستمرار. الحب يعطى للحياة هدف ومعنى. وفي كل مكان تذهب إليه تجد الناس يبحثون عن الحب، ولكنهم، بكل أسف، يبحثون عنه في الأماكن الخاطئة. إن الله محبة، لذلك لن يمكنهم العثور على ما يبحثون عنه حتى يجدوا الله.

أيضاً يبحث الناس عن الشبع بطرق مختلفة، منها ما قد يبدو فى البداية صالحاً، ولكن سرعان ما ينتهي بهم الحال محبطين شاعرين بخيبة الأمل وبالفراغ. إن السبيل الوحيد للحصول على الشبع الحقيقي الذى يبحثون عنه بكل قوتهم، هو أن يختاروا أن يسلكوا بالحب وان يترجموا محبتهم إلى أفعال فيمدوا يد المعونة للآخرين ويقدمون لهم الحب.

بمجرد أن قبلت الرب مخلصاً لحياتي، بدأت اسمع من حولي يتحدثون عن أهمية محبة الآخرين. ولأني اشتقت أن أحيا بحسب تعاليم الكتاب المقدس، أردت أن أسلك بالمحبة، ولكني لم أستطيع. نعم كان لدي الحافز، ولكن كان ينقصني القوة للاستمرار. كنت أضع باستمرار خططاً محكمة، ولكني كنت افشل فى تنفيذها.

كثيرا ما تكون الرغبات الغير مشبعة مصدرا للشعور بالإحباط، كنت في حيرة من أمري وتساءلت "تُرى ما الخطأ فيّ؟ لماذا أنا غير صبورة مع الآخرين، لماذا أنا متزمتة ووقحة وأنانية، وغير غافرة لمن حولي؟" وكلما حاولت بكل قوتي أن أسلك بالمحبة، صرت أسوء حالاً.

وعندئذ أدركت أني لم استطع أن أحب الآخرين لأني لم أقبل محبة الله لي. نعم كنت اعلم أن الكتاب المقدس يقول أن الله يحبني، ولكني لم أكن اشعر بمحبته فى قلبي وكنت أتساءل كيف يستطيع الله أن يحبنا ونحن على هذه الحالة من عدم الكمال؟

إن الله يحبنا لأنه يريد ذلك؛ ولأن محبته لنا تُسر قلبه. هو يحبنا لان المحبة هى جزء من طبيعته وسيظل يحبنا. بالرغم من انه لا يحب دائما أفعالنا، ولكنه يحبنا نحن. فمحبة الله غير مشروطة. ولا يوجد ما يجعلنا نسقط من هذه المحبة. فمحبة الله هى القوة التى تغفر خطايانا، وتشفى مشاعرنا الجريحة، وتجبر قلوبنا الكسيرة.

وبمرور الوقت أدركت أن الله يحبني جدا لشخصي، لا لأجل أعمالي. واستطعت أخيرا أن اكف عن محاولاتي لكسب محبته بأعمال كنت أظن أنها تجعلني مستحقه لمحبته.

وعندما قبلت محبة الله المذهلة والغير مشروطة، استطعت أن أحبه في المقابل. كذلك استطعت أن أحب الآخرين بكل حرية، لان محبة الله الفياضة كانت تملئني، واستطعت أن امنح المحبة للآخرين دون خوف من نفاذها.

داخل كل إنسان رغبة في أن يكون محبوبا ومقبولا، ومحبة الله هي عطية مجانية قادرة أن هذا الاحتياج. إن محبة الله تغمرنا، لذلك يجب أن نغمر بها الآخرين أيضاً.

والآن، أرى نفسي وكأني حاوية تمتلئ بالبركات. لطالما تمنيت أن أكون تلك الشخصية التي تفيض بالمحبة على حياة من حولي، وبالفعل اكتشفت أني أصبحت أكثر سعادة عندما اخترت أن اجعل من حولي سعداء.

يدعو الله المؤمنين في كلمته بأنهم ملح الأرض، لذلك يتوقع منا أن نملح حياة من هم حولنا. فالحياة بدون المحبة تفتقر إلى الطعم. والمحبة هي الملح الذي يعطي طعماً للحاية وهو القوة المحركة والحافز الذي يوقظنا كل صباح.

فإن أدركنا، مع صباح كل يوم جديد، أننا سفراء الله على الأرض لكي ننشر القليل من الملح على حياة كل من نقابلهم، صارت الحياة أكثر بهجة وإثارة. وإن أدركنا أن الله يحبنا بكل هذه المحبة العميقة، فلن تنفذ محبتنا مهما كان قدر المحبة التي نهبها للآخرين.



مع تحيات mr / maxxxx
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تأمل فى قصة الخلاص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب البابا :: منتدي الكتاب المقدس :: قسم التأملات-
انتقل الى: